Get Adobe Flash player

استمارة المسابقات

إعلاناتنا

This is a bridge
This bridge is very long
On the road again
This slideshow uses a JQuery script adapted from Pixedelic

حاليا عبر موقعنا

109 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

النوادي العلمية
النوادي الثقافية
النوادي الرياضية
النوادي الترفيهية
النوادي الخضراء

اليوم العالمي للصحة

في عام 1948 دعت جمعية الصحة العالمية لأولى إلى تكريس "يوم عالمي للصحة" لإحياء ذكرى تأسيس منظمة الصحة العالمية. ومنذ عام 1950، جرى الاحتفال سنوياً بيوم الصحة العالمي في السابع من أفريل، ويتم، كل عام، اختيار موضوع ليوم الصحة العالمي لتركيز على مجال من المجالات التي تثير القلق وتحظى بالأولية في سلّم منظمة الصحة العالمية.

وذلك اليوم هو أيضاً مناسبة لاستهلال برنامج دعوي طويل الأجل يتم في إطاره الاضطلاع بشتى الأنشطة وتخصيص موارد لفترة لا تقتصر على يوم 7 أفريل بل تتجاوزه أما دستور المنظمة فقد جاء في ماي عام 1984 عندما صادقت 26 دولة من الدول الأعضاء الإحدى و الستين بالموافقة عليه فيما بعد عقدت الجمعية العمومية الأولى للصحة العالمية في جينيف بحضور مندوبين من 53 دولة أصبحوا أعضاء في المنظمة.



اعتبرت منظمة الصحة العالمية أن إحياء اليوم العالمي للصحة الذي يصادف السابع أفريل من كل سنة هو هذا العام يوم للاحتفال بعمل كادر التمريض والقبالة تحت شعار: "دعم كادر التمريض والقبالة".

وأشارت المنظمة إلى أن هذه المناسبة "تذكّر القيادات العالمية بالدور الحاسم الأهمية الذي يضطلع به هذا الكادر في الحفاظ على الصحة في العالم".

وأوضحت المنظمة أنه و"في السنة الدولية لكادر التمريض والقبالة 2020، يسلط يوم الصحة العالمي الضوء على الحالة الراهنة للتمريض والقبالة في شتى أنحاء العالم. وستُصدر المنظمة وشركاؤها سلسلة من التوصيات تهدف إلى تعزيز القوى العاملة في التمريض والقبالة".

و"سيكون لذلك أهمية حيوية في تحقيق الغايات الوطنية والعالمية المتعلقة بالتغطية الصحية الشاملة وصحة الأم والوليد والأمراض المعدية والأمراض غير السارية، بما في ذلك الصحة النفسية والتأهب والاستجابة للطوارئ وسلامة المرضى وتقديم الرعاية المتكاملة التي تركز على الناس، في جملة أمور".

ودعت منظمة الصحة العالمية جميع المعنيين إلى "تقديم الدعم في يوم الصحة العالمي لضمان أن القوى العاملة في التمريض والقبالة تتمتع بالقوة اللازمة لحصول الجميع في كل مكان على الرعاية الصحية التي يحتاجون إليها".